• Tuesday, 27 October, 2020
  • 02:49 AM

أحمد بن طولون .. الدولة الوطنيّة في الإسلام


  • أحمد المسلماني

  • 2020-03-15 03:04:03

في عصر أحمد بن طولون أصبحت مصر.. أوّل دولة إسلامية مستقلة.. لم يكن استقلال مصر خروجًا على الدين أو ابتعادًا عن رسالة الإسلام.. بل كان استقلالاً وطنيًّا في ظل الإسلام.. استقلالاً داعمًا للدين والأمّة، وخروجًا من صراعاتٍ سياسيةٍ وركاكةٍ حضاريةٍ.

حمَتْ مصر نفسها من حالة الوهن العباسي.. وأقامت الدولة المصرية مع الدولة العباسية ما يُشبه "الكومنولث الإسلامي".. حيث كانت العلاقة شبه كونفدرالية.

إنَّ نموذج "الكومنولث الإسلامي" هو الأنسب للأمّة الإسلامية التي تقاربُ الملياريْ نسمة.. وتمتدُّ في كل قارات العالم. لم يعد ممكنًا في ظلّ خريطة القوى الدولية ومعطيات عصر "الحداثة" و"ما بعد الحداثة" ثم "ما بعد بعد الحداثة".. توحيد الأمة في دولة مركزية واحدة.. بل إن سعى المتشددين وحركات الإسلام السياسي لقرونٍ طويلةٍ من أجل دولة مركزيةٍ إسلاميةٍ واحدةٍ.. قد قاد إلى سيادة الدمّ في التاريخ الإسلامي.. أصبح القتال هو عنوان الأمة.. وأصبحتْ "الحرب الأهلية الإسلامية" هى النتيجة الدائمة لطموحات الأباطرة والملوك باسم الإسلام وباسم المسلمين.

إن نموذج "الكومنولث الإسلامي" الذي أسَّسه الزعيم المصري أحمد بن طولون في القرن التاسع الميلادي.. كان محاولةً ناجحةً لتجنيب المسلمين "إيديولوجيا الدم" قبل أكثر من ألف عام. ولقد كان ذلك نموذجًا جديدًا في الهندسة السياسية.. كيف يمكن إقامة دولة وطنية دون أن يكون ذلك خروجًا على الإسلام والمسلمين؟

لقد سمعتُ وناقشتُ الشيخ عبد الله بن بيّه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة.. بشأن فتواه حول شرعية الدولة الوطنية في الإسلام.. وظنّي أن ابن طولون والذي يصفَه "ابن الأثير" في كتابه "الكامل في التاريخ" بأنَّهُ كان "متدينًا، يحب العلماء وأهل الدين، وعمل كثيرًا من أعمال البرّ ومصالح المسلمين".. هو أوّل من طبّق مفهوم الدولة الوطنية في الإسلام.

كانت الهندسة الداخلية موازيةً للهندسة الخارجية في بناء الدولة المصرية في عهد أحمد بن طولون.. فلقد بنى مدينة القطائع.. عاصمة سياسية لمصر.. كما بنى مسجد ابن طولون أحد أجمل وأكبر المساجد في التاريخ الإسلامي.. ثم إنَّه بنَى أول مستشفى حديث في العالم.. وكان المرضى يعالجون بالمجان.. كما كانتْ قواعد السلامة الصحية قائمةً على أعلى مستوى.. من خلع ملابس المرضى وارتداء ملابس جديدة من المستشفى، وترك الأموال الخاصة لدى موظف مهمته حمايتها.. إلى تناول الطعام مجانًا.. وكذلك توفير الدواء عبْر الصيدلية التابعة للمستشفى بالمجان.

ولقد توازتْ مع ذلك نهضة زراعية.. تمثلّت في الطرق والترع والقناطر والسدود.. ورفع الضرائب عن كاهل الفلاحين.. ثم نهضة صناعية.. كان أبرزها التطور الكبير في صناعات النسيج.. والمستوى الفنّي غير المسبوق في العالم لصناعات الكتان.

لقد اتّسم الزعيم المصري الذي ترجع أصولُه إلى آسيا الوسطى بأبرز صفات القادة.. العقل والحزم.. كان شديد الذكاء، واسع الاطلاع، شديد الطموح لبلاده.. كما كان شديد الحزم.. إداريًا وعسكريًا. ويوجز "ابن الأثير" صفاته في قوله: "كان أحمد بن طولون عاقلاً وحازمًا".

أسهمَ النظام الطولوني في مصر في الإضافة الحضارية والأخلاقية للعالم الإسلامي.. كان ابن طولون بتأسيسه أول دولة وطنية في الإسلام.. نموذجًا جادًّا في الهندسة السياسية.. هندسة الداخل.. عبْر مشروع نهضة وطني ناجح، وهندسة الخارج عبْر إقامة علاقة كونفدرالية إسلامية مع الدولة العباسية.. في إطار مُحكم لهندسة الروح والوطن.

 

 

 

 

من كتاب أحمد المسلماني "الهندسة السياسية"، الدار المصرية اللبنانية، القاهرة. والنص هو الأساس في حلقة نقاشية بعنوان "الدولة الوطنية في الإسلام" - مركز القاهرة للدراسات الاستراتيجية



كلمات دالة

احمد بن طولون، مصر، الدولة الإسلامية، العالم الإسلامي

أحمد المسلماني


مؤسس مركز القاهرة للدراسات الاستراتيجية

تواصل معنا

الكتاب

أحمد المسلماني

الكاتب السياسي والمستشار السابق لرئيس الجمهورية

متابع جديد

الموقع الأفضل للبحوث والدراسات الاستراتيجية