• Sunday, 09 August, 2020
  • 05:19 PM
الرئيسية العالم

جونز هوبكنز وأخواتها.. كيف حكمت أمريكا العالم؟


  • أحمد المسلماني

  • 2020-05-14 04:30:31

لا يعرف كثيرون أن أرقام "كورونا" التى يتابعونها كل يوم هى إحصاءات صادرة عن جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية.. فما القصة؟

فى عام 1636، وبينما المشهد العثمانى البائس هو عنوان العالم الإسلامى، تأسست جامعة "هارفارد" فى أمريكا. كان العالم الإسلامى يواصل حقبة الجمود والانهيار، بعد أن ساد الحضارة الإنسانية قروناً طويلة، وكانت كلية "وليام ومارى" تتأسس كثانى جامعة بعد "هارفارد"، ثم جاء القرن الثامن عشر، ليفتتح مئويته بتأسيس جامعة "ييل" عام 1701. وفى النصف الثانى من القرن تأسست جامعة "برنستون"، و"كولومبيا"، و"بنسلفانيا". وفى عام 1767، كانت جامعة "كولومبيا" هى أول جامعة أمريكية تمنح درجة الدكتوراه فى الطب.

كان تأسيس جامعة هارفارد و"أخواتها" بداية حقبة فى العالم الجديد. لكن جامعة "جونز هوبكنز" عام 1876 كانت بداية حقبة أهم.. إنّها بداية انطلاق الولايات المتحدة كقوة عظمى قادمة.. ذلك أن نمطاً جديداً من الجامعات قد تأسَّس، إنّه "جيل الجامعات البحثية" حيث الهدف هو البحث والعلم، والناتج المعرفى، والإنتاج الصناعى، والعائد الاقتصادى.. أو فى جملة واحدة: "حيث الجامعة هى الدولة".

بدأت جامعة "جونز هوبكنز" بموجب تبرع من رجل الأعمال "جونز هوبكنز"، ويعادل رقم التبرع اليوم 150 مليون دولار. وقد كان ذلك هو أكبر تبرع خيرى فى تاريخ أمريكا حتى ذلك الوقت. ومن المفارقات المثيرة أن رجل الأعمال المعاصر "مايكل بلومبيرج" قد تبرع عام 2018 لجامعة "جونز هوبكنز" التى تخرج فيها، وكان تبرعه الذى يقارب مليارى دولار هو أكبر تبرع فى تاريخ التعليم الأمريكى منذ نشأته وحتى الآن.

يدرك "بلومبيرج" تماماً جوهر عمل جامعته، ولذلك فقد خصص التبرع لصالح الطلاب الموهوبين من غير القادرين مالياً، وذلك لاجتذاب الطلاب الأكثر نبوغاً والذين قد لا يكون بمقدورهم دفع تكاليف الدراسة كافة التى تزيد على 70 ألف دولار سنوياً. 

يروى أستاذ جامعة كولومبيا وعالم اجتماع العلم المرموق "جوناثان كول" فى كتابه "جامعات عظيمة" الذى ترجمه للعربية "ناصر الحجيلان"، وصدر عن "الدار المصرية اللبنانية" عام 2016 قصة الجامعات البحثية العظيمة فى أمريكا، وكيف تحوّل الهدف من تعليم الطلاب إلى إنتاج المعرفة. إنه كتاب رائع تمنيت لو قرأه كل قادة الجامعات فى بلادنا. وحسب "تورستن فيزل"، الرئيس الفخرى لجامعة "روكفلر"، الحاصل على جائزة نوبل فى الطب، فإنّه "كتاب بارع.. يجب أن يقرأه الجميع".

إن جوهر "الجامعات العظيمة" فى أمريكا هو تقديم العلماء وليس الخريجين. وحسب أستاذ جامعة كولومبيا والحاصل على جائزة نوبل فى الطب "إريك كاندل": "يعتقد كثيرون أن المهمة الرئيسية للجامعات هى نقل المعرفة، ويفوتهم أنّه لا يمكن الفصل بين التعليم والبحث. يجب أن تستمر الجامعات الأمريكية فى اكتشاف أنواع جديدة من المعرفة، وأنماط جديدة من التفكير. وإذا أرادت واشنطن أن تحافظ على القيادة فى الاقتصاد فى القرن الحادى والعشرين، فعليها إدراك هذه المهمة الأكاديمية بوضوح". إن كلام "كاندل" دقيق للغاية، ذلك أن 80% من الصناعات الأمريكية الجديدة تعتمد على اكتشافات قامت بها جامعات أمريكية.

لقد أدركت الجامعات البحثية أو "الجامعات العظيمة" أن مهمتها هى تقديم الاكتشافات العلمية فى العالم، وتقديم الأبحاث المنتجِة، وإعداد الشباب ليكونوا قادةً فى البحث والعلم، ذلك أن الإبداع والابتكار، ونقل العلم إلى الصناعة.. هو ما جعل الجامعات الكبرى أساس تقدم أمريكا وأساس حسد العالم.

إن أمريكا لم تبتكر فكرة "الجامعات البحثية" بل إنها قد نقلتها من أوروبا، فحين بدأت جامعة هارفارد عام 1636 كانت ذات نزعة دينية، وكان "بنيامين فرانكلين" هو من أسس منهجاً بعيداً عن الأهداف الكنسية لجامعتى "هارفارد" و"ييل"، واعتمد بديلاً عن ذلك العلوم والدراسات العملية. وقد تأثرت خريطة هارفارد على أثر هذا المنهج، بحيث تراجع عدد طلاب "اللاهوت"، وزاد عدد طلاب "العلوم". وفى عام 1834 وبينما كان عدد طلاب الطب فى هارفارد 80 طالباً، كان عدد طلاب اللاهوت 30 طالباً.

راح قادة الجامعات فى أمريكا يقلدون النموذج الألمانى.. أى أن تكون الجامعة للعلم وليست فقط للتعليم. كانت ألمانيا سابقة على نحو صادم، ويذكر "جوناثان كول" إنّه حين زار رئيس جامعة كولومبيا "نيكولاس باتلر" جامعة برلين عام 1884، قال: "الطريق أمامنا طويل للغاية، حتى نصل إلى مكانة متساوية مع جامعة برلين فى التقدم والرقى". وينقل عن أول رئيس لجامعة "كورنيل" أندرو وايت: "جامعة برلين هى المثل الأعلى للجامعة.. يجب أن نقلد ذلك فى أمريكا". 

ثلاثة قادة كبار كانوا وراء صناعة "الجامعات العظيمة" فى أمريكا، والانتقال من "التعليم" إلى "البحث": بنيامين فرانكلين فى جامعة بنسلفانيا الذى ابتعد عن التأثير الكنسى على الجامعات، ورجل الأعمال "جونز هوبكنز"، الذى أسس أول جامعة بحثية مرموقة، و"دانيال جيلمان" أول رئيس لجامعة "جونز هوبكنز"، وأول من قاد "جامعة بحثية" فى تاريخ أمريكا.

تأسست جامعة "جونز هوبكنز" بعد أحد عشر عامًا من الحرب الأهلية، لتكون أول جامعة تهتم بالبحث العلمى. أخذ "جيلمان" نموذجه من جامعات ألمانيا الكبرى: جامعة برلين وجامعة جوتنجن. وفى عام 1884 كان فى جامعة "جونز هوبكنز" أكثر من 50 أستاذاً درس معظمهم فى ألمانيا، وكان يشار إلى جامعة "جونز هوبكنز" فى بالتيمور باسم "جامعة جوتنجن فى بالتيمور".

فى عام 1901، تقاعد "جيلمان" بعد أن أصبح قادة التعليم فى أمريكا قد مضوا وراءه فى الثورة التى أطلقها فى مفهوم الجامعة. وينقل "كول" عن المفكر الشهير فى جامعة شيكاغو "إدوارد شيلز" قوله: "إن تأسيس جامعة جونز هوبكنز هو الحدث الحاسم فى تاريخ نصف الكرة الغربى".

فى النصف الأول من القرن العشرين، سادت جامعات ألمانيا، وكانت هى الأفضل فى العالم، وكانت جامعات أمريكا تأخذ منها لتصبح قريبة من مستوياتها. لكنّ صعود وانهيار "أدولف هتلر" قد أدى إلى تبديل المواقع، حيث استمرت جامعات أمريكا البحثية فى طريقها، بينما تراجعت جامعات ألمانيا. ولقد زادت الفجوة بين الجانبين سنوات عديدة بحيث سيطرت أمريكا على المراكز الأولى فى تصنيف الجامعات، بينما لم تحصد ألمانيا مركزاً واحداً فى الجامعات الخمسين الأولى فى العالم.

حين كانت "جونز هوبكنز" تمضى على خطى النماذج الأعلى فى ألمانيا، كان هناك قائد جامعى كبير بالتوازى مع "جيلمان"، رئيس "جونز هوبكنز".. إنه "تشارلز وليام إليوت" رئيس جامعة هارفارد، الذى غيّر من مفهوم الجامعة، وقادها إلى حيث قادت هى حركة البحث العلمى فيما بعد.

كان هناك دوماً خطّان متوازيان، رجال الأعمال وقادة الجامعات. كان "جونز روكفلر" فى النفط، ثم جامعة "روكفلر"، وكان "أندرو كارنيجى" فى الحديد والصلب، وكانت مؤسسة "كارنيجى"، وكان "واشنطن ديوك" فى التبغ وكانت جامعة "ديوك". لم يكن هدف رجال الأعمال هو الربح، ولم يكن هدف قادة الجامعات هو تخريج الطلاب. وهنا جاء هذا التحالف الرائع بين نموذجين من الوعى أدّى إلى تأسيس القوة الأمريكية المعاصرة.

إن معظم الإنتاج الجديد فى أمريكا قد جاء من هذه الجامعات. ولولاها ما كان الإنتاج ولا الاقتصاد، لا فى السلام ولا فى الحرب. لولا الجامعات البحثية، ومختبرات العلوم، وبراءات الاختراع، ما كانت المصانع ولا الشركات، وما كان الإنتاج ولا التصدير. وفى قولة واحدة: "ما كانت أمريكا هى أمريكا".

لم ينته التاريخ بعد، واليوم تحاول جامعات الصين أن تأخذ من أمريكا ما سبق أن أخذته من ألمانيا. إن برنامج "الألف موهبة" فى الصين، والذى تجرى بشأنه محاكمة رئيس قسم الكيمياء فى جامعة هارفارد "تشارلز ليبر".. يمثل نموذجاً لمحاولة الإحلال الصينى محل الولايات المتحدة فى مجال البحث العلمى.

تدرك الصين أن "البحث" هو الذى قاد أمريكا إلى صدارة العالم، وأن المعادلة التى تحكم فلسفة العصر الحديث هى أن الجامعات العظيمة هى التى جعلت أمريكا قوة عظمى، وأن مَن يملك العلم يملك العالم. 

 

نقلًا عن صحيفة الوطن المصرية



كلمات دالة

جامعات عظيمة، جونز هوبكنز، هارفارد، كورونا، البحث العلمي

أحمد المسلماني


مؤسس مركز القاهرة للدراسات الاستراتيجية

تواصل معنا

الكتاب

أحمد المسلماني

الكاتب السياسي والمستشار السابق لرئيس الجمهورية

متابع جديد

الموقع الأفضل للبحوث والدراسات الاستراتيجية